منتديات مجرد حب
منتديات مجرد حب

منتديات للعشاقـ:~
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة مؤثرة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام
المدير العامـــــ
المدير العامـــــ
avatar

الجنس : ذكر
العذراء
الماعز

عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
العمر : 26
الموقع : الاردن
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : سينما
المزاج الحمد الله مرات منيح ومرات مش منيح

مُساهمةموضوع: قصة مؤثرة جدا   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 3:54 am

مساء ليلة شاتية ...رن جرس الهاتف ...رفعت الساعة ...فاذا هو عبد الله..نعم عبدالله ..قد تخرج من الجامعة في العام الماضي وانقطعت علاقتي به بعد ذلك الحين ..ما ان سمعت صوته حتى استعادت ذاكرتي ذاك الوجه البهي والجسم الممتلىء شبابا...
حياك الله يا عبد الله...مرحبا ...كيف الحال...ما اخبارك..ما..؟
قاطعني بصوت ضعيف ..تذكرتني
نعم وكيف انسا ك؟
لم يتفاعل مع عباراتي ولم يبدي اي تجاوب ولكنه قال بصوت ضعيف ..اريدك ان تزورني في البيت ضروري.. لا تسالني لماذا انا لا استطيع زيارتك
ولا تسالني لماذا؟ اذا جئتني عرفت السبب!!
قال هذه العبارات بصوت ضعيف خافت ..لكن بنيره جادة ...وصف لي البيت ...طرقت الباب واذا باخوه الصغير
اين عبدالله؟
عبد الله في المجلس تفضل...
مشى الصغير امامي وفتح لي باب المجلس فلما دخلت دهشت ..ماذا ارى !!عبدالله في السرير..بجانبه عكاز..وجهاز يلبس في الرجل لاجل المشي...ومجموعة من الادوية ...اما هو فجسد ملقى على السرير
قال لي مرحبا وقد حاول جاهدا ان يقف على قدميه للسلام...
حياك الله كلفناك واتعبناك
لا لا لم تتعبني في شيء عفوا لم اعلم بمرضك من قبل ولكن ما اصابك...الم تحدثني انك ستتزوج وسوف وسوف...
نعم ولكم ما لم يكن بالحسبان صار..تخرجت من الجامعة قبل اشهر كما تعلم واصابني ما يصيب الشباب عادة الطيش والفرح بالتخرج..وبدات مشوار الحياة استمتع بتقليب صفحاته واحلم بايامه السعيدة
ومضت الايام السعيدة ...لا يكدر صفوها الا صداع بسيط كان ينتابني وفي بعض الاوقات ومع مضي الايام بدا الصداع يزداد شدة ولم...لكن الادوية المسكنة كانت كفيلة بالقضاء عليه ..ومضت الايام وقد تعود راسي على هذا الصداع حتى صرت انساه في كثير من الاحيان من شدته والمه .
لكن الشدة تزداد وتزداد وبدا يصاحب ذلك ضعف بالنظر حتى اشتد علي في احد اليالي فذهبت الى قسم الطوارئ..شاكيا ما اصابني من صداع وضعف بالنظر فلما قابلني الدكتور المختص عمل لي بعض التحاليل والاشعة اللازمة ثم قال:نحتاج الى اشعة مقطعية دقيقة للراس وهذا غير متوفر حاليا في المستشفى اذهب الى مستوصف خاص واعمل الاشعة ثم ارجع الي وحاول ان تسرع...
خرجت يتملكني الوجل تارة والاستغراب تارة اخرى هذا الطبيب؟لماذا يتعبني؟كان الاحرى ان يعطيني مسكنا للصداع او قطرة للعين وينتهي الامر ..وجعلت اشاور نفسي هل اهمل الطبيب واشعته واشتري دواء بخمسة دنانير يسكن هذا الصداع واذهب للبيت وانام!!ام اعمل الاشعة التي طلبها وانتظر النهاية للامر ....لكني مع كل تلك الخواطر ذهبت الى المستوصف واجريت الاشعة ثم رجعت الى الطبيب ..واحمل الاوراق التي لا افهم من رموزها شيء...
تفضل يا دكتور ...هذه الاشعة التي طلبت
لبس الدكتور النظارة السميكة ...واخذ يقلب بالاوراق..تغير وجهه وسمعته يقول لا حول ولا قوة الا بالله ثم رفع بصره الي وقال:استرح واجلس
بشر يا دكتور خير ان شاء الله
وظل صامتا لا يرفع بصره الي !ثم رفع السماعة وبدا بالاتصال بمجموعة من كبار الاطباء..ما هي الا دقائق حتى اجتمع عنده سبعة من الاطباء بدؤو يقلبون الاوراق والتحاليل ويتاملون بصورة الاشعة ويتحدثون بالانجليزية ويسارقونني النظر ..وانا في حال لا احسد عليه
بدا يمر في عقلي شريط ذكرياتي..اخذت استعرض سجل حياتي ...بل مستقبلي ترى ما بالهم يتناقشون ...ما بال الطبيب اهتم كل الاهتمام ..ثم رحت اطمئن عن نفسي واقول هؤلاء الاطباء يكبرون المسائل كل منهم يستعرض قوته اشعة !!تحاليل!!حل سهل حبة حبتان بندول مع قطرة عين وينتهي كل شيء
ظللت انظر الى الاطباء محاولا ان افهم شيئا مما يقولون ولكن مع تركيزي لم افهم شيء..ثم خيم الصمت عليهم
خرج احدهم من العيادة وتبعه الاخر حتى لم يبقى الا اثنين
قال احدهما:اسمع يا عبدالله انت اكبر من ان نقول احضر والديك...
خير ان شاء الله يا دكتور ما تقصد؟!
فقال باسلوب حازم :التقارير والاشعة تدل على وجود ورم في راسك يزداد بسرعة مخيفة يضغط على عروق العين من الداخل وفي اي لحظة يمكن يزداد الضغط فتنفجر عروق العين فتصاب بالعمى ثم نزيف داخلي وتموووووووووووت ثم سكت ..نعم سكت لكن كلمته الاخيرة بذات تتردد باذني
تموت...تموت...تموت...ياللهول ما اقسى هذه الكلمة ما اشدها شبابي...راتبي ..وظيفتي..امي ..ابي اموووووت!!!!!!!صحت باعلى صوتي :يا دكتور كيف؟متى ؟؟لماذا؟؟بالله ورم ...سرطان؟؟؟اعود بالله ورم بالله يادكتور؟؟
قال:نعم ورم ولا بد من علاجه بسرعة وكل ثانية تمر ليست بصالحك!!الليله ندخلك المستشفى ونكمل التحاليل وفي الصباح العملية نفتح راسك ونخرج الورم...قالها بكل برود وحزم!!
اما انا لم استمع اليه بل اظن ان جسدي كله قد تحول الى اذن تسمع وتعي!!استمر الدكتور بكلامه :اصبر واحتسب!!لست الوحيد الذي تجرى له هذه العملية اناس كثير وشفوا باذن الله وانت شاب مؤمن وعاقل لا تحتاج الى تثبيت ةتصبير واصل كلماته وعيناي جاحظتين في عينيه نعم كنت انظر بتركيز شديد...اما كلامه لم احتفط الا بورم وعميلة وسرطان......
ماذا لو كتب علي الموت اثناء العملية ؟امي ...؟ابي الذي جاوز السبعين ..؟اخواني الصغار ؟؟؟بل كيف سادخل القبر لوحدي ...وتخطيطاتي وشهاداتي ...الزواج...كدت اسبح في بحر من الافكار لا ساحل له ...
اخذت اصرخ بداخلي ..يا حسرتاه على ما فرطت ..يا ليتني قدمت لحياتي..
كل المتع التي اجمعها ..والمراكز ..تذهب فجاه!!تبا لهذه الدنيا ..ان ضحكت فيها قليلا ابكتني كثيرا...وان فرحت اياما حزنت اعواما..وان تمتعت شقيت ...
واخذت اعاتب نفسي اشد المعاتبة ...
اه ...ما اطول حزني ..رحمالك يا رب ...يارب ...يارب
وفجاه قال الطبيب :هذه ورقة وقع عليها نحجز لك سرير وننهي اجراءاتك من الادخال بالمستشفى!! بقيت واجما
قال:خذ ما بك
قلت :لن اوقع على شيء
قال:كيف؟؟مجنون انت؟؟المصلحة لك وليست لنا والمضرة عليك لا تظن اننا فارغون نبحث عن راس نتسلى عليه الامر هاااااااام وخطييييييييييييييير!!!!!!!
لا لن اوقع ...ولكن اين اذهب ..الى البيت ..ام للمستشفى ..لا حول ولا قوة الا بالله
بعد تفكير
رحت الي مستشفى اخر وفي قسم الطوائ شكيت الحال ..عملت الاشعة والتحاليل وقال الطبيب نحتاج الى صورة مقطعية من اجل تشخيص المرض بصورة ادق ...نزلت الى السيارة واخذت الاواق ثم صعدت..عجبا كيف جئت بهذه السرعة !لماذا لم تعمل الاشعة ؟
قد عملتها يا دكتور قبل ان اتيك ها هي ين يديك..
اخذ الطبيب يفكك رموز هذه الاوراق اما انا جلست على كرسي لا تكاد تحملني قدماي..
لكن كنت اكثر ثباتا من المرة الاولى ....ذكرت الله واستغفرت وسبحت وتذكرت وصيه الرسول لابن عمه عبد الله بن عباس :واعلم ان ما اصابك لم يكن ليخطئك وما اخطاك لم يكن ليصيبك واعلم ان النصر مع الصبر وان مع العسر يسرا...ماذا سيحدث ؟ورم لست الاول ولا اظنني الاخير امي ابي اخوتي سيبكون ثم ينسون
فجاه رع الطبيب سماعة الهاتف وجرى ما جرى بالمرة الاولى تقبلت الخبر بهدوء تعجب منه الطبيب ثم رفعت سماعة الهاتف واتصلت بوالدي
جاء والدي....شيخ كبير تجاوز السبعين احضره السائق فنظر الكليل لا يساعده على القيادة كم تعب واجتهد لتربيتنا لما راني فزع من وجوم وجهي وقال ما جاء بك هنا قلت له:تعلم اني اشكو من صداع وطلع الصداع سرطان يحتاج الى عملية عاجلة سمع هذه الكلمات فكان اقل تحملا مني وصاح:ورم ورم لا حول ولا قوة الا بالله وتذكر معاناته منذ سنة مع اخي الاكبر الذي يعالج بامريكا من مرض السرطان كم رايت ابي يبكي على الهاتف ويدعو له بالليل اخذت دموع ابي تسيل وهو يرانا نموت واحدا تلو الاخر وسال عن خطورة المرض وقال :اعطني الاوراق ليعالج مع اخيه بامريكا وافق الطبيب وسافرت امريكا وادخلوني غرفة العمليات كم هي من غرفة مفزعة سكاكين ومقصات وكانها مشرحة
وجوه واجمة ..واعين تنظر الي ...وكانها ستفترسني ايدي الاطباء تالف الدماء رفعت يدي على راسي مسكين يا راسي كيف سيكون حالك بعد العملية ...حلق الطبيب شعري وقطع فروة راسي ورنزع اعلى الجمجمة واخرج الورم وكان حجمه بحجم البيضة ...
الامور تسير على ما يرام..
وفجاه اضطرب الدم فاضطرب الطبيب وحرك بالخطا العصب المتصل بالمخيخ فسبب شلل نصفي لي ودخلت غرفة الانعاش اقصد(ان عاش)مكثت بغيبوبة لخمس ساعات وفجاه اصابتني جلطة في القدم اليسرى فحملوني الى غرفة العمليات ووضعو فلترا في قلبي ثم اصبت بنزيف شديد بالرئة وفتحو صدري ونظفوه من الدم وادخلوني مرة اخرى الى غرفة الانعاش ضاق الطبيب بامري استقرت حالتي بعد اربع وعشرين ساعة احس الطبيب بالسرور وفجاه ارتفعت درجة الحرارة لدي بشي مخيف وتم اجراء فحوصات اكتشفو ان مكان الورم حصل فيه التهاب وقد يؤدي الى تسمم الدماغ حملوني مرة اخرى الى العمليات ..غلبني البكاء وتمنيت رؤية امي وابي ثم دعوت يارب ارحمني وانا اصرخ ان كانت عقوبة فاسالك المغفرة وان كانت بلاء فعظم الاجر والثواب ...تذكرت شبابي وسيارتي وثيابي كيف اهتتمت بها ونسيت هادم اللذات ...نعم نسيته سالت الطبيب هل ساموت:لم يكترث لي وامر بتخدير عام لجسدي سل سكاكينه ومشارطه وانتزع فروة راسي بعدها دخلت غرفة الانعاش ووضعو لي كل اجهزة المستشفى في جسدي ضغط ..قلب رئة.....الخ...
تحسست راسي وجدته لينا ...سالت الطبيب اين بقية راسي واخذت ابكي ...قال بكل برود عظمك سيبقى عندي الى حال تعقيمه لسته اشهر ....
وبعد كل تلك الظروف استعاد اخونا راسه وارجع له الله كل العافية وتشافى من المرض والشلل وذلك لانه عاد الى هادم اللذات واصبح من اكبر الدعاة ومن اعظم فاعلي الخير ...يا ترى هل نحتاج الى هذه الظروف لكي نتذكر الله او نصبح دعاة ؟؟؟ماذا تنتظرون ...

التوقيع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
المدير العامــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine99.yoo7.com
 
قصة مؤثرة جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مجرد حب :: القسم العام :: المنتدى الفلسطيني-
انتقل الى: